تأسست كلية الآثار في جامعة الموصل سنة 2008م لإعداد الكوادر المتخصصة في حقل العمل ألآثاري بكل أقسامه وفروعه من آثار قديمة وكتاباتها المسمارية وآثار إسلامية ولغات قديمة وحضارات قديمة فضلا عن التنقيبات الأثرية وصيانة وترميم الآثار المكتشفة. ويعود تاريخ جامعة الموصل في حقل العمل ألآثاري إلى سبعينيات القرن الماضي حيث تم تأسيس قسم الآثار في كلية الآداب لأول مرة سنة 1970م وتم قبول دورة واحدة فقط فيه تخرجت سنة 1974م ثم توقف القبول فيه لأكثر من عقدين من الزمن ، وقد عاودت الجامعة نشاطها ألآثاري الأكاديمي بعد ذلك من خلال تأسيس مركز البحوث الآثارية والحضارية إلى أن أُعيد فتح قسم الآثار في الجامعة سنة 1994 م وأعقبه بأربع سنوات تم فتح قسم النقوش واللغات العراقية القديمة إلا إن الحاجة في جامعة الموصل ظلت قائمة لتأسيس كلية للآثار تجمع هذه الأقسام والتخصصات التي تنضوي تحت علم الآثار على غرار ما موجود في الدول التي تمتلك حضارات تمتد لآلاف السنين كمصر وسوريا والأردن خصوصاً وان العراق ذو حضارة تعد من أقدم الحضارات وأنضجها هذا إلى جانب كون مدينة الموصل تضم أحد أهم المعالم الآثارية القديمة المتمثلة بالعاصمة الآشورية نينوى القريبة من حرم الجامعة فضلا عن المعالم الآثارية الإسلامية كمنارة الحدباء , 

وتعد الأقسام الأنفة الذكر النواة التي أُسست عليها الكلية لما تضمه من كوادر علمية متخصصة في حقل العمل ألآثاري تمتد خبرتها لعشرات السنين الأمر الذي ساعد على استحداث قسم جديد في الكلية وهو قسم الحضارة .

اقرأ ايضاً