بسم الله الرحمن الرحيم
      تحتل الاقسام الداخلية في معظم دول العالم مكانه متميزة في جامعاتها ومعاهدها  حيث ان تهيئة  السكن المناسب للطلبة الوافدين الى الجامعات والمعاهد من خارج بيئتها  بحاجة ماسة الى سكن يوفر لهم الراحة والطمأنينة ويكون سكناً بديلاً لهم  للوصول الى  تأدية المهام والواجبات العلمية وأكمال الدراسة.


        تكونت فكرة الاقسام الداخلية قديماً  في المدارس الدينية  ( المساجد ) في العصر الاسلامي الاول وكانت هذه المساجد تحتوي على غرف لسكن الطلاب ، بتطور النظام و التخطيط العمراني لهذه المدارس اصبحت فيها بيوت لسكن الاساتذة والطلاب وتوفير سبل الدراسة  والمعيشة لهم  . مثل المدرسة المستنصرية والشرابية في العراق .


     والان تطورت الاقسام الداخلية لتصبح على شكل مجمعات سكنية  ، تسعى جامعة الموصل لانشاء مجمعات سكنية للطلبة وفق احدث التصاميم وأنشاء وحدات سكنية مستقلة ( نظام الشقق ) لما له من ايجابيات في تحديد المسؤولية على عاتق الطلبة . وتهيئة الاجواء العلمية الملائمه وتوفير الهدوء والخدمات الجديدة التي تساهم في اعداد اجواء ملائمة للتفوق العلمي والتحصيل الدراسي .
 

اقرأ ايضاً