الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحبه الغرّ الميامين .
وبعد... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
يطيب لي بداية أن أرحب بكم أجمل ترحيب في رحاب كلية التربية للبنات بجامعة الموصل مع إشراقة العام الدراسي الجديد 2020م -2021م، هذه الكلية العلمية اليافعة التي أسست في عام 2005م لتسير إلى جانب الكليات الأخرى بجامعة الموصل لخدمة عراقنا الغالي، ملبيةً الحاجة المتزايدة للطلبة، وإعلاء قيم العلم والمعرفة، والبحث، وخدمة التنمية في بلدنا الغالي. فأهلاً وسهلاً بكم في كليتكم العريقة التي تُعد أحد الصروح العلمية في مجال التربية والتعليم بجامعة الموصل. وهذا الدليل الإرشادي لكلية التربية للبنات الذي بين أيديكم ، ليشكل رائداً مهماً يقودكم لمعرفة شاملة عن الكلية, من أقسامها وما يتفرع عنها.
تضم كلية التربية للبنات خمسة أقسام علمية هي: (قسم علوم القرآن والتربية الإسلامية)، و(قسم اللغة العربية)، و(قسم الكيمياء)، و(قسم علوم الحياة)، و(قسم التربية البدنية وعلوم الرياضة)، والكلية من خلال أقسامها هذه توفر بيئة علمية رصينة لطالباتها معتمدة على المناهج, والوسائل الإلكترونية العلمية الحديثة، فضلاً عن مختبراتها المتطورة بمعظم الأجهزة التي يحتاجها التدريسيون والطالبات في الكلية.
تتكون الكلية في الوقت الحاضر من خمس بنايات، تضم عمادة الكلية، والأقسام العلمية، فضلاً عن القاعة الرياضية المغلقة، وبيت الظلة، والكلية تحثّ الخطى لتوسيع مرافقها المختلفة من قاعات دراسية, ومختبرات مجهزة بالأجهزة العلمية الحديثة، فضلاً عن غرف التدريسيين والمرافق الخدمية الأخرى لغرض تحقيق أهداف الكلية واستيعاب أعداد الطالبات المتزايدة في أقسام الكلية المختلفة.
وإيماناً من كلية التربية للبنات بأهمية تعزيز دور الشباب الجامعي الذي أولاه معالي السيد وزير التعليم العالي (أ.د.نبيل عبد الصاحب) المحترم كل اهتمامٍ وتقدير، ليأخذ دوره الريادي في تعزيز مسيرة البناء والإنجاز في بلدنا العزيز؛ فقد حرصت الكلية على توفير سبل المعرفة وطرائق الإعداد والبناء ليتمكّن أبناؤها من المضيّ قدماً لمواكبة آفاق العلمِ ومستجدات العصر، وتحقق ذلك بالتميّز في تحديث المناهج الدراسية وطرائق التدريس، ووجود صفوة من الأساتذة من أعضاء هيئة التدريس المتميزين علماً وعملاً والتزاماً.
وللكلية نشاطات متنوعة تسهم في خدمة المجتمع من خلال القيام بدورات التعليم المستمر لأعضاء الهيئة التدريسية والموظفين داخل الجامعة وخارجها كــ(دورة السلامة اللغوية)، و(دورة اللياقة البدنية)، و(دورة السلامة المختبرية)، و(دورة التدريس الفعال)، و(دورة الحج والعمرة)، وغيرها من الدورات.
والكلية تدأب دوماً على تطوير برامجها بما ينسجم مع التقدم السريع للعلم ومستجدات التقنية، وحريصة كل الحرص على إذكاء الحياة العلمية من خلال المؤتمرات المحلية والدولية التي يقيمها والندوات العامة والمتخصصة وإجراء البحوث الرصينة ومد يد التعاون البناء مع المؤسسات العلمية والتربوية في مجال اكتساب الخبرات والتبادل العلمي.
وختاماً أثمن جهود العاملين بالكلية جميعهم (أكاديميين وإداريين) واللجان المتعددة، وأرجو الله تعالى أن يكون لنا خير معين للوصول إلى تعليمٍ نوعي متميز ، وفقنا الله جميعاً وسدد على طريق الخير خطانا وحفظ بلدنا العراق العزيز من كل سوء وشر.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أ.د. ضمياء علي عبدالله الزيدي

عميد الكلية

اقرأ ايضاً