بالنظر للظروف التي مرت بها الجامعات العراقية وخاصة الجامعات التي تعرضت الى التهديدات الارهابيــــة وتأثر الواقع الامني داخل الحرم الجامعي مما ادى الى تعطيل كامل للمسيرة العلمية والاكاديمية لتلك الجامعات    والمؤسسات التعليمية استوجب استحداث شعب جديدة من قبل الوزارة لمعالجة كافة المعوقات والصعوبات التي تصادف عناصر المتابعة اثناء اداء واجبهم والمهام المناطة بقسم المتابعة

ان رؤيـــــة العمل الحالية والمستقبلية لعمل قسم المتابعة وشعبها ان يكـــون بمستوى الطموح الذي تنشده كل المفاصل في هرم المؤسسات التعليمية من خلال الاسس الصحيحة والعلمية في المتابعة والمراقبة المستمرة في كل مرافق هذه المؤسسات ومنها الجامعات . بما يتماشى مع التطور الحاصل في مجال استخدام الطرق الفنية والعملية لتدريب عناصر المتابعة بغية اشرافها على عمل الكوادر التعليمية والطلبة وحــــــــل مشاكلهم التي تتعلق بالأمور الامنية وهذا يتم مـــن خلال وضع تعليمات صارمة ضمن النظام والقانون فــــــي مجال بسط الامن والاستقرار في كل مفاصل هذه المؤسسات مع التعاون الوثيق والمشترك لكل الجهات الامنيـــة . وهناك مجال يتوجب الاشارة اليه هو استخدام التقنيات الحديثة في مجال المراقبة ومنها الكاميرات والحاسوب والبرمجيات الاخرى التي تخدم مجالات عمل اقسام المتابعة التي هي احدى منظومات المتابعة الرئيسية في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 

اقرأ ايضاً