تحية طيبة

          الوعي والادراك من أهم قواعد بناء مجتمع متماسك وفاعل وقادر علي النهوض والتطور. ويعد الكتاب أحد الادوات المهمة لهذا الدور الحضاري وهو مصدر القراءة، وان القراءة تعد من أهم روافد الثقافة، والعلم كما هو معروف لا يأتي الا بالتعلم والكتاب وسيلة اساسية لهذا العلم، وبعد ما مرت به مدينة الموصل وجامعة الموصل والمكتبة المركزية من قتل وحرق ودمار بسبب ارهاب داعش، وبعد الانتصار على هذا الارهاب ميدانياً، يتوجب علينا جميعاً العمل على نشر وتنمية الوعي للقضاء على الجهل والارهاب بكافة اشكاله والوقاية منه فكرياً. وتجاوزاً للدور التقليدي والصورة النمطية للمكتبة الجامعية، تسعى المكتبة المركزية في جامعة الموصل لتكون بوابة يعبر من خلالها الباحثون والطلبة ليصلوا إلى كافة المتطلبات العلمية والادبية والانسانية وكذلك كافة المعلومات بواسطة الادارة المنتظمة لاحدث وسائل التكنولوجيا والتي ستسهم في بناء الوعي والادراك للمجتمع بسرعة وسهولة. وعليه، فأن المكتبة المركزية تسعى الى مد جسور التواصل مع الطلبة ومنتسبي الجامعة والشركاء والاصدقاء المحليين والدوليين، سواءً كانوا ناشطين او داعمين للمساهمة ونشر الوعي بدور المكتبة المركزية وما تقدمه وستقدمه من خدمات على نحو يواكب مستجدات العصر، والتطورات التي تطرأ في شتى المجالات، سواء كانت في المجالات البحثية او التكنولوجية من خلال الدعم بالمواد والتدريب وكذلك المصادر الرصينة. وبالتالي تدعم تحقيق الاهداف والارتقاء بمكتبات جامعة الموصل كونها منارة للعلم والمعرفة ورمزاً من رموز جامعة الموصل.

نشكر دعمكم لنا .. وتقبلوا خالص تقديرنا لكم

                                                                    سيف محمد ضياء الاشقر     

                                                                  الأمين العام للمكتبة المركزية 

                                                                         جامعة الموصل 

 

اقرأ ايضاً