وتختص بكل ما يتعلق باستخدام تقنية المعلومات والاتصالات في الإجراءات والخدمات المكتبية وتشمل :
1- وحدة البحوث .
2- وحدة المكتبة الالكترونية  .
3- وحدة الرسائل و الاطاريح الالكترونية .
4- وحدة استشارة وصيانة الحاسوب .
5-وحدة موقع المكتبة على الانترنت .


1- وحدة البحوث :

  تأسست هذه الوحدة في عام 1986 وكانت تعنى بتقديم خدمات المعلومات و يقصد بخدمات المعلومات، هي ذلك النوع من الخدمات التي تهتم اهتماماً مباشراً بمساعدة المستفيد في الحصول على المعلومات ، فمساعدة المستفيد على التعرف على أماكن أوعية المعلومات التي يريدها هي خدمة معلومات ، وتعريف المستفيد كيفية استخدام الفهارس والكشافات والببليوغرافيات هي خدمة معلومات تسمى بخدمة الإرشاد والتوجيه ، وتقديم الإجابات الصحيحة للمستفيد الذي يحتاج إلى حل مشكلة أو سؤال في الحال هي خدمة معلومات، ومساعدة المستفيدين في التعرف على بعض المراجع الأساسية في موضوع ما أو تعريفه بوسيلة استخدام مرجع بالذات للوصول إلى إجابة استفسار أو حلاً لمشكلة بحث أو استكماله هي خدمة معلومات. وكان ذلك بمساعدة الباحثين وطلبة الدراسات العليا بالحصول على مصادرمعلوماتهم عن طريق طلب لنسخ المصورة من البحوث من مكتبة الإعارة البريطانية وأيضا كانت تحصل على مصادر المعلومات عن طريق بطاقات المراسلة الشخصية حيث أنها كانت مشتركة عالمياً بهذه الميزة من خلال مراسلة المؤلفين العالميين بواسطة بطاقات خاصة أعدت لهذا الغرض . كما كانت توفر للباحثين مصادر البحوث الورقية كالكشافات والمستخلصات في مختلف المجالات العلمية والإنسانية ، كما بدأت بمشروع الإحاطة الجارية وذلك عن طريق إصدار نشرة جديد المكتبة لتوعية مجتمع الجامعة بكل ما يصل إلى المكتبة من كتب أو دوريات أو قواعد معلومات أو أية أوعية معلومات أخرى .
في عام 1988 تم إدخال تقنية الأقراص المكتنزة كخدمة حديثة ومتطورة لغرض الحصول على مصادر المعلومات عن طريق قواعد المعلومات العالمية حيث كانت شعبة النظم الآلية مشتركة بأكثر من (20) قاعدة معلومات عالمية تضم جميع الاختصاصات وكانت المكتبة المركزية في جامعة الموصل هي أول من أدخل هذه التقنية إلى خدماتها في العراق. ومنذ عام 1989 تولدت لدى شعبة النظم الآلية فكرة حوسبة خدماتها فبدأت بمشروع إعداد فهرس موحد لكافة الدوريات المتوفرة في جامعة الموصل وباستخدام نظام CDS/ISIS حيث حصلت على نسخة من هذا النظام كقاعدة أساسية من منظمة اليونسكو كما قامت بتصميم القاعدة الخاصة بنظام الدوريات محلياًَ من قبل كادر شعبة النظم الآلية . وتطورت فكرة الحوسبة لتشمل أنشاء فهرس آلي لكل البحوث والمقالات المتوفرة لدى شعبة النظم الآلية والتي تحصل عليها عن طريق المراسلة مع مكتبة الإعارة البريطانية والمراسلة الشخصية أو تبادل البحوث مع جامعات القطر الأخرى . وبدأ هذا المشروع منذ عام 1990 ليبلغ أعداد البحوث والتي تم إدخالها أكثر من (12600) بحث أجنبي إضافة إلى مئات البحوث باللغة العربية . وفي عام 1992 ارتبطت شعبة النظم الآلية بشبكة المعلومات الوطنية التي تم إنجازها في العراق وكانت هذه الشبكة تضم جامعات عراقية ومراكز معلومات مختلفة وكانت شعبة النظم الآلية هي الجهة الوحيدة التي تمتلك قواعد المعلومات على الأقراص المكتنزة فكانت هي المنبع والمصدر الوحيد لخدمة الطلبة والباحثين في جميع أنحاء القطر وخاصة في ظروف سنوات الحصار الجائر الذي كان مفروض على قطرنا العزيز واستمرت شعبة النظم الآلية في تنمية مصادرها لتضم قواعد المعلومات النصية وذات الوسـائط المتعددة Multi Media وأيضا في مختلف المجالات العلمية والإنسانية وانفردت شعبة النظم الآلية طوال السنوات بكونها الجهة الوحيدة في القطر التي تقدم خدماتها مجاناً ودون مقابل ,وشعبة النظم الآلية أيضا كانت من أوائل الجهات في القطر التي أدخلت خدمة الحصول على المعلومات عن طريق الارتباط بشبكة المعلومات العالمية الإنترنت في عام 1999 حيث كانت هذه الخدمة نادرة جداً ومحدودة .ففتحت بذلك أفاق واسعة ونافذة عريضة أمام المستفيدين لغرض الحصول على كل ما يحتاجونه من مصادر لمعلوماتهم وبإشكال مختلفة وحديثة . ولم تقف شعبة النظم الآلية عند هذا الحد حيث أنها شاركت مع بقية جامعات القطر في مشروع توزيع وتوفير الرسائل والأطاريح الجامعية ( ماجستير ودكتوراه ) حيث كانت المكتبة المركزية هي الجهة الوحيدة في الجامعة المسؤولة عن توزيع كل ما يتم إنجازه من رسائل وأطاريح جامعية في جامعة الموصل إلى جامعات القطر كافة عن طريق استنساخها على الأقراص المكتنزة وإرسالها إلى جامعات القطر كما تحتفظ شعبة النظم الآلية بنسخ من هذه الأطاريح إضافة إلى الرسائل والاطاريح المنجزة في الجامعات العراقية لتشكل فهرس محوسب يكون في متناول الباحثين وطلبة الدراسات العليا في حالة الحاجة إلى نسخة من هذه الأطاريح أو في حالة الرغبة في معرفة أو الإطلاع على المواضيع الحقول العلمية والإنسانية التي تمت الكتابة فيها أو تم تناولها في جامعة الموصل والجامعات العراقية الأخرى.إضافة إلى توفير كشاف بما تملكه شعبة النظم الآلية من كتب وأقراص ليزرية مرفقة مع الكتب التي تصل إلى المكتبة . كما أخذت هذه الشعبة على عاتقها مهمة مراسلة مختلف الجامعات والمؤسسات التعليمية العراقية والعربية والأجنبية لغرض الحصول على كل ما يحتاجه الباحثين والمستفيدين أو كل ما تراه شعبة النظم الآلية مهم ومطلوب اقتناؤه ومن مختلف أشكال أوعية المعلومات من كتب وغير الكتب .

2- وحدة المكتبة الالكترونية  :

   وهو قسم يهتم بتوفير العلوم والمعارف على هيئة بيانات رقمية تمثل صورة المحتوى الورقي للكتاب أو البحث التي ليس من السهل الحصول عليها؛ نظرا لعدم توفرها أو لغلاء أسعارها في أحيان كثيرة. كما أن وسيلة النشر الرقمية باتت من السبل المعتمدة في نشر المعلوماتية نظرا للسرعة والتوسع والشمول الذي تمتاز به . تهدف المكتبة الالكترونية إلى المساهمة في تقديم المساعدة للطلبة الذين يسعون للحصول على المستجدات المعرفية فيما يتعلق بالكتب والبحوث العلمية والأدبية وبمختلف المواضيع والاختصاصات . وعلى هذا جرى إنشاء المكتبة الالكترونية ابتداءا وبأدوات وآليات بسيطة تطورت وتوسعت مع مرور الزمن وتزايد الخبرة والفهم لمعطياتها العلمية والثقافية فنمت كما تنمو الروضة اليانعة وهي تسقى بغيث السحب. ولقد حقق كادر المكتبة الالكترونية إنجازات باهرة وفي ظروف وإمكانيات أدنى بكثير من الطموح الذي كان الهدف من إنشائها . تقوم البنية التنظيمية للمكتبة الالكترونية على تقسيم أنواع المستندات كل حسب نوع البيانات المحتواة فيها كـ (WORD,PDF,HTML,DJVU,E.BOOK) ومن ثَّم منحها أرقاما تصنيفية ليتم إضافة عناوينها إلى الدليل الخاص بالمكتبة الالكترونية وكلٌ حسبَ اختصاصِه؛ ليسهل على طالبها الحصول عليها بالبحث عنها في الدليل وفقا للموضوع أولا ثم العنوان ثانيا أو المؤلف إذا ما توافر وجوده . وقد تم تحميل الآلاف من هذه المواد العلمية والأدبية وفي شتى الاختصاصات كالسياسة والاقتصاد والجغرافية والزراعة والطب والهندسة والعلوم والاداب بكافة انواعها ومن مواقع ومكتبات عالمية متنوعة منها العربية والأجنبية وباستخدام برامج خاصة تفي بهذا الغرض. ووضعت على قاعدة البيانات فهي متوفرة بمادتها وعناوينها؛ ولا يحتاج الطالب إلى الاتصال بالشبكة العنكبوتية كي يحصل عليها . وتقوم المكتبة الالكترونية بإعارة الكتب والبحوث إعارة غير مرجوعة بمعنى انها تصبح محمولة على القرص المكتنز (CD) الخاص بالباحث . وللمكتبة الالكترونية صلات ترابطية مع بعض قواعد البيانات العالمية حيث تقوم بتنزيل البيانات منها أو إرشاد الباحث أو الطالب على كيفية استخدامها . وللمزيد من معرفة إمكانيات المكتبة وطرق الاستفادة منها يرجى زيارتها في موقعها في المكتبة المركزية قسم المكتبة الالكترونية.

3-وحدة الرسائل و الاطاريح الالكترونية

 حاليا القيام بمهام هذه الوحدة يتم من قبل كادر وحدة البحوث لان نظام العمل مشترك بين الوحدتين نتيجة الظرف الراهن

4- وحدة استشارة وصيانة الحاسوب

 تختص بالامور المتعلقة بصيانة اجهزة الحاسبات والطابعات الموجودة في المكتبة وكذلك متابعة عمل شبكة الانترنيت

5- وحدة موقع المكتبة على الانترنت

عمل هذه الوحدة نشر كل مايتعلق بالامور الفنية والنشاطات التي تقوم بها المكتبة عن طريق  عضو ارتباط (مخول ) الموقع الالكتروني للمكتبة

 

 

اقرأ ايضاً