كلمة السيد عميد كلية العلوم السياسية

الأستاذ المساعد الدكتور طارق محمدطيب ظاهر القصار

 

يطيب لي أن ارحب بجميع طلبتنا الأعزاء واعضاء الهيئة التدريسية في كلية العلوم السياسية وكافة منتسبيها ومتخرجيها ، وكل زوار موقع الكلية وصفحتها الرسمية .
اعزائي
تعد كلية العلوم السياسية إحدى الكليات الفتية في جامعة الموصل ، إذ افتتحت عام 2002 ، بعد أن تحولت من قسم العلوم السياسية في كلية القانون الى كلية مستقلة ، وسرعان ما استطاعت الكلية فتح الدراسات العليا بتخصص ماجستير في العلوم السياسية ، لتكون صرحا علميا متميزا يسهم في تحقيق رؤية الجامعة ورسالتها .
وتهتم الكلية ببناء الثقافة السياسية ورفد المجتمع بالخبرات الاكاديمية التي يمكن لها ان تسهم في عملية انضاج الوعي السياسي لاسيما أن كثيراً من المفاهيم السياسية مازالت غامضة تثير الالتباس في المجتمع . وتسعى هذه الكلية الى انتاج مخرجات قادرة على قراءة الاحداث السياسية قراءة صحيحة من خلال مناهجها المتنوعة في العلاقات الدولية والنظم السياسية والفكر السياسي ، بما يجعلهم مؤهلين للدخول في العديد من ميادين العمل حيث ينتشر متخرجو كلية العلوم السياسية بدوراتها المختلفة في الميادين الاكاديمية ، ووزارات الخارجية والتخطيط والدفاع وفي مجال الأمن والإعلام وغيرها من المجالات المتنوعة .
وسعيا من الكلية للتميز والريادة فلقد حرصت على اعداد ملاكات علمية بكل الرتب العلمية وتوفير الامكانات المتاحة لتدريسييها في التحول للبحوث التطبيقية وبما يخدم العملية التعليمية وتبني المشاريع المتنوعة عبر فتح آفاق التعاون مع مؤسسات المجتمع المحلي ، ايمانا منها بأن التعليم هو أهم ركائز التنمية وان الخروج من اسوار الجامعة هو العمل الحقيقي للاكاديميين بالتفاعل مع كل مشاكل المجتمع ووضع الحلول الناجعة لها .
ان العمل بروح الفريق الواحد هو شعار الكلية وملاكها ، وستبقى كلية العلوم السياسية عازمة على إعداد مخرجات قادرة على الاسهام في تقدم وازدهار بلدنا من خلال مجتمع متماسك تسوده مبادئ المواطنة والديمقراطية ، وبما يسهم في بناء عراق أجمل .

اقرأ ايضاً